وسام ابراهيم - هنا سورية

سورية ما بين "الجنيفين"
سورية ما بين "الجنيفين"

مابين بيان جنيف الصادر عن مجوعة العمل حول سورية في الثلاثين من شهر حزيران عام 2012 وحتى ماقبل انعقاد مؤتمر جنيف2 في الثاني والعشرين من الشهر الجاري ، أحداث كثيرة لفت المشهد السوري.

تفجير يستهدف مبنى الأمن القومي في دمشق راح ضحيته وزير الدفاع العماد داوود راجحة ونائبه العماد آصف شوكت ومعاون نائب الرئيس العماد حسن تركماني ، والرئيس الأسد يعين فهد جاسم الفريج وزيراً للدفاع.

روسيا والصين تستخدمان للمرة الثالثة حق النقض "الفيتو" ضد مشروع قرار غربي حول سورية في مجلس الأمن.

مقاتلون عرب وأجانب يتدفقون عبر الحدود التركية.

استقالة رئيس الحكومة السورية رياض حجاب ولجوئه إلى الأردن.

انفجار ضخم يستهدف رئاسة الأركان في دمشق.

الولايات المتحدة تضع "جبهة النصرة على لائحة الإرهاب.

أكثر من 100 دولة تعترف بالائتلاف المعارض ممثلاً للشعب السوري في الاجتماع الرابع لمجموعة "أصدقاء سورية" في مراكش.

غارة إسرائيلية على أحد مراكز البحوث في جمرايا شمال غرب دمشق.

تفجير يستهدف رجل الدين البارز محمد سعيد رمضان البوطي في جامع الإيمان بدمشق.

تراجع الولايات المتحدة عن ضربة عسكرية لسورية بذريعة استخدام السلاح الكيميائي وسورية تصبح عضواً كاملاً في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية وتوافق على تسليم ترسانتها.

ميدانياً: سقوط الرقة بيد جبهة النصرة وداعش وتركيا تغلق حدودها مع سورية بعد سيطرة داعش وتنظيمات جهادية أخرى على المعابر الحدودية معها والجيش السوري يؤمن مطار دمشق ويسيطر على القصير ومناطق في القلمون ويحرر السفيرة وخناصر ومحيطهما في ريف حلب الجنوبي ويستعيد أجزاء كبيرة من الغوطة في الريف الدمشقي ومصالحات في المعضمية وبرزة ومضايا ضرب خطوط النفط والغاز في دمشق وحلب ومدن أخرى من قبل مقاتلي المعارضة وإمطار دمشق وحمص بالهاون

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.