ادونيس عصام شدود - هنا سورية

بين " الأمنيات الفيسبوكية "  و التصريحات الرسمية .. من يصل إلى نصف النهائي ؟
بين " الأمنيات الفيسبوكية " و التصريحات الرسمية .. من يصل إلى نصف النهائي ؟

هي أمنيات الساعات الأخيرة ، كلمات ودعوات عفوية احتضنتها الصفحات الشخصية على " الفيسبوك " لبعض لاعبي المنتخب السوري المشارك في بطولة آسيا تحت 22 عاماً الجاري خوض منافساتها حالياً في دولة عمان .

" ابراهيم عالمة " حامي العرين وحارس مرمى المنتخب السوري بارك للسوريين أجمعين التأهل للقاء المنتخب الكوري الجنوبي في ربع نهائي المحفل القاري وتمنى النصر في القادمات قائلاً : " ان شاء الله القادم احلى ".

" مؤيد عجان " نسر من نسور قاسيون تمنى عبر حسابه الشخصي على الفيسبوك من الجمهور السوري الدعاء للمنتخب الذي يمثل البلاد في البطولة الآسيوية وقال : " الحمدلله تأهلنا ، نتمنى دعواتكم لمباراة كوريا " .

أمنيات شخصية رافقها تواجد العديد من اللاعبين السوريين المحترفين في عمان إلى جانب النسور المحلقين في سماء بطولة آسيا كدعم أقل ما يوصف به بأنه معنوي ، مصعب بلحوس حارس المنتخب السوري الأول تواجد ومثله اللاعبون عدي جفال ، محمود اليوسف وأديب بركات .

" الأمنيات الفيسبوكية " للاعبين المشاركين و " الدعم المعنوي " للاعبين المتواجدين ، أضيف إليهم تصريحات أطلقها المدربان السوري والكوري قبل المواجهة الحاسمة المؤهلة إلى الدور النصف النهائي .

أحمد الشعار قائد الدفة الفنية لنسور قاسيون صرح بأن منتخبه السوري تأهل إلى ربع النهائي عن جدراة واستحقاق وقال : " مباراة الغد صعبة على كلا المنتخبين ، فالمنتخب الكوري منتخب منظم و قوي و يمتاز بالسرعة و الانضباط ، و لكننا سنضع التكتيك المناسب للعب ضد الكوريين و سنسعى لتقديم مباراة كبيرة أمامهم و الخروج بنتيجة إيجابية ".

في الوقت الذي اعتبر فيه مدرب المنتخب الكوري لي جونغ أن كل الفرق التي تأهلت إلى الدور الثاني من البطولة الآسيوية قوية و لا يوجد بينها فريق سهل ، مضيفاً : " نحن نعلم مدى قوة المنتخب السوري ، فهو يمتلك لاعبين على مستوى عالٍ ، فريقي جاهز وسيقدم مباراة كبيرة من أجل التأهل للنصف نهائي " .

أمنيات وتصريحات تؤكدها أو تنفيها مجريات المباراة ، ساعات قليلة وتنطلق الصافرة ، فهل يحلق " النسور " أو أن " للشمشون " كلمته ؟؟

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.