توقعات بعملية عسكرية للجيش العراقي والعشائر على الفلوجة
توقعات بعملية عسكرية للجيش العراقي والعشائر على الفلوجة

بعد مفاوضات عشائر الفلوجة مع المسلحين الذين يسيطرون على المدينة لإقناعهم بالانسحاب، كي لا يقتحمها الجيش العراقي، أكد نائب رئيس مجلس محافظة الأنبار العراقية "صالح العيساوي" لصحيفة "الحياة" أن "مجلس المحافظة أبلغ شيوخ الفلوجة أنه إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق وإنهاء المظاهر المسلحة في المدينة، فإنها ستخضع لعملية عسكرية تشنها القوات الأمنية العراقية وأبناء العشائر في الرمادي وأطراف الفلوجة"، أما المحافظ "أحمد الذيابي" فقال خلال مؤتمر صحفي إن العمليات العسكرية ضد المسلحين ستبدأ في الفلوجة بعد انتهائها في الرمادي، ودعا رجال الدين وشيوخ العشائر إلى التعاون لمنع عودة تنظيم القاعدة إلى المدينة.

وأشار مسؤولون أمنيون للصحيفة إلى أن المقاتلين والأسلحة تأتي في معظمها إلى الفلوجة من المناطق الواقعة إلى الجنوب الخاضعة لنفوذ عشائر تناصب الحكومة العداء، وعلى رغم من قلة عدد مقاتلي "داعش" فإنها تسيطر على الفلوجة بتشددها ولما تتمتع به من سمعة مرهوبة الجانب في ميدان القتال وخارجه.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.