وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف
وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف

اعتبر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن المعارضة السورية "غير مسؤولة في التعامل مع التحضيرات لمؤتمر يفترض أن يقرر مصير سورية" .
وأوضح أن "الوضع الإنساني لا ينبغي أن يشكل ذريعة لتدخل خارجي من أي نوع"، ولفت لافروف إلى أن "مماطلة الائتلاف الوطني السوري المعارض في اتخاذ القرار بشأن المشاركة في مؤتمر جنيف 2 ليست منطقية"، مشيراً إلى أن "السبب الرئيسي وراء ذلك، ليس السعي لتحضير جيد للمشاركة في مؤتمر سوف يقرر مصير الدولة السورية والشعب السوري، بل يكمن في المشاحنات بين مختلف فصائل المعارضة التي يدعمها ممولون خارجيون مختلفون"، وشدد على أن "روسيا قلقة لأن الحكومة السورية أعلنت منذ فترة طويلة موافقتها على المشاركة في المؤتمر وشكلت وفداً، بينما لم تتخذ المعارضة، وقبل كل شيء، ما يسمى بـ «الائتلاف الوطني»، خطوات مماثلة بل يواصل المماطلة" .

كما اتهم لافروف أطرافاً دولية بأنها "تواصل اللعب على مسألة الدعوات"، وقال إن "البعض يريد أن يكون الائتلاف ممثلاً وحيداً للشعب السوري ويتجاهل المعارضة الوطنية في الداخل وأطراف أخرى عدة"، مشددا على أنه لا يمكن استبعاد المعارضين الذين ينشطون داخل سورية وأنه "من الواضح أن الائتلاف الوطني يضم مغتربين"، وتابع لافروف "نعتقد أنه أمر مثير للقلق البالغ، إذ ركز شركاؤنا تماماً على إقناع الائتلاف الوطني بحضور جنيف 2 مع تجاهلهم للفصائل المعارضة الأخرى ذات التوجهات الوطنية" .

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.