مارغيلوف يعتبر جنيف 2 خطوة على طريق تسوية الأزمة في سورية
مارغيلوف يعتبر جنيف 2 خطوة على طريق تسوية الأزمة في سورية

اعتبر مجلس الاتحاد الروسي اليوم الجمعة أن مؤتمر "جنيف ـ 2"، بعد ازالة السلاح الكيميائي، سيكون خطوة على طريق تسوية الأزمة السورية وأن التعاون الدبلوماسي في هذا الشأن بين روسيا والولايات المتحدة يمكن اعتباره نهضة "للدبلوماسية" في القرن الواحد والعشرين .
و قال ميخائيل مارغيلوف المبعوث الخاص للرئيس الروسي الى افريقيا، رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الاتحاد الروسي  إن "العملية التي تجري على الاراضي السورية متعددة الطبقات وتتعلق بالمصالح الجيوسياسية للاعبين الاقليميين.. لذا فان روسيا تؤكد على ضرورة مشاركة ايران والعربية السعودية في المؤتمر"، معتبرا انه من الصعب الحديث عن نتائج جنيف 2.
واشار المسؤول الروسي الى أن "الجناح العسكري للمعارضة ليس متجانسا  وهناك الجهاديون من "جبهة النصرة" و"الدولة الاسلامية في العراق والشام"، مضيفا ان دور هؤلاء الاسلامييين المرتبطين بالقاعدة بالنجاحات العسكرية للمعارضة كبير، رغم انهم يحاربون بعضهم البعض، وانهم لن ينفذوا بنود جنيف ـ 2.
ورأى مارغيلوف انه "من المتوقع ان يتم عزلهم خلال المفاوضات لكنهم لن يرموا السلاح.. لذلك فان تطبيق أكثر القرارات ايجابية للمؤتمر لن يوقف سفك الدماء".
وقال مارغيلوف "هناك معلومات انه منذ نهاية العام الماضي، بدأت الهيئات الأمنية والاستخباراتية الاوروبية بالتواصل مع الهيئات السورية.. كما خفضت تركيا من لهجتها ضد الرئيس بشار الاسد وهناك أصوات في الغرب تعتبره افضل خيار لقيادة سورية".



 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.