وسام ابراهيم - هنا سورية

جنيف .. عاصمة السلام .. لماذا؟
جنيف .. عاصمة السلام .. لماذا؟

 منذ ظهورها كدولة موحدة سنة 1815 وانضمام مقاطعة جنيف لها باسم الاتحاد السويسري الفيدرالي اتبعت سويسرا سياسة "حياد" قبلتها واحترمتها جميع دول العالم . اهتمام الدولة الأوروبية بالحفاظ على سياسة الحياد أدى إلي رفضها الانضمام للأمم المتحدة حتى عام 2002 وهو بالذات ما يجعل الدول توافق على عقد المؤتمرات في سويسرا لعلمهم أنها ستكون في أرض محايدة. جنيف ثاني أكبر مدنها أنشيء فيها مبنى ضخم ليكون مقرا لعصبة الأمم قبل أن تحل وتتشكل على أنقاضها منظمة الأمم المتحدة، وكانت سويسرا قد انضمت إلى العصبة سنة 1920 شرط أن تعفى من المتطلبات العسكرية. "اتفاقية جنيف" من أشهر الاتفاقيات في العالم وهي عبارة عن أربع اتفاقيات دولية تمت صياغة الأولى منها سنة 1864 وآخرها سنة1949 تتعلق بحماية حقوق الإنسان في حالة الحرب، كما نصت الاتفاقية على تأسيس منظمة الصليب الأحمر الدولية. انضمت إليها 190 دولة أي عموم دول العالم تقريبا ما جعلها أكثر الاتفاقيات الدولية قبولا ، ولما كان أبرز بنودها حظر إسكان مواطني الدولة في المنطقة المحتلة فقد خضعت الضفة الغربية المحتلة من قبل إسرائيل سنة1967 لمبادئ الاتفاقية حيث يعتبر بناء المستوطنات مخالفة لمبدأ الحظر . وكان الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد رفض دعوة كارتر لزيارة واشنطن واختار جنيف كمكان محايد للقاءه ولقاء الرؤساء الأمريكيين من بعده ك "بوش الأب وبيل كلينتون" يتبع..

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.