المعلم: نقاتل من يدّعون الجهاد وجاؤوا من 83 دولة
المعلم: نقاتل من يدّعون الجهاد وجاؤوا من 83 دولة

أكد وزير الروسي سيرغي لافروف خلال مؤتمر صحفي  مع نظيره السوري وليد المعلم أن "سورية وافقت منذ وقت طويل على حضور المؤتمر لكن المعارضة لم تشكل وفدها بعد وهذا يقلقنا"، مشيراً إلى أن "الغرب ركز نشاطاته لإقناع المعارضة الخارجية لا الداخلية بضرورة حضور جنيف2".

وأوضح لافروف أن "السبب الرئيسي وراء ذلك، ليس سعي المعارضة للتحضير بشكل أفضل للمشاركة في المؤتمر الذي سيقرر مصير الدولة السورية والشعب السوري، بل يكمن في المشاحنات بين مختلف فصائل المعارضة التي يدعمها ممولون خارجيون مختلفون".

وقال إن "روسيا ستواصل جهودها لإرسال المساعدات الإنسانية إلى داخل سورية وخارجها"، آملاً أن "تتصرف الدول المانحة بنفس الشكل الذي تصرفت به روسيا لمساعدة السوريين"، لافتاً إلى أن "داعش تقوم بإعدام المدنيين وقتل الأسرى في إدلب وحلب وغيرها من المناطق".

من جهته أكد وزير الخارجية السورية وليد المعلم أن "جنيف 2 يجب أن يؤسس للحوار بين السوريين دون أي تدخل خارجي من أي دولة"، مضيفاً أن الحكومة السورية "توافق من حيث المبدأ على تبادل معتقلين في السجون السورية مقابل مخطوفين لدى المجموعات المسلحة".

وكشف المعلم أنه "قدم للافروف مشروع ترتيبات أمنية يتعلق بمدينة حلب" ينص على وقف إطلاق النار، واصفاً من اتهم الحكومة السورية بقصف منشآتها وشعبها في مؤتمر المانحين بأنه "إما أعمى أو أنه لا يريد أن يرى الحقيقة".

وفيما يتعلق بأزمة مخيم اليرموك أكد المعلم أنه "تم الاتفاق على إدخال قافلة مساعدات إلى اليرموك إلا أن القافلة تعرضت لإطلاق نار كثيف" مضيفاً "جاهزون في كل لحظة لإدخال مساعدات إلى مخيم اليرموك في حال ضمان وصولها آمنة".

كما قال "نحن في سورية نقاتل من يدّعون الجهاد والذين جاؤوا من 83 دولة"، متهماً الولايات المتحدة أنها "أول من شجع دخول المسلحين إلى سورية عبر الأراضي التركية".

وعن الأسلحة الكيميائية السورية قال المعلم "لدينا توجيه من الرئيس الأسد بالتخلص من الأسلحة الكيميائية بالتنسيق مع روسيا" 

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.