قادروف لا جهاد في سورية بل حملة خارجية لإسقاط النظام وتدمير البلاد
قادروف لا جهاد في سورية بل حملة خارجية لإسقاط النظام وتدمير البلاد

صرح رمضان قادروف رئيس جمهورية الشيشان بروسيا الاتحادية بأن هناك أجهزة خاصة أجنبية تحاول تجنيد الشباب من الشيشان للقتال في صفوف المعارضة السورية.وقال قادروف في حوار أجرته معه وكالة "إنترفاكس" الروسية: "ليس سرا على أحد أن ما يسمى بالمعارضة السورية تقودها أجهزة خاصة أجنبية. ولا يسعى أحد لإخفاء هذه الحقيقة. من الطبيعي أنهم يحاولون تجنيد الشباب القادم من روسيا إلى سورية. ولا توجد ثقة في أن هذا التجنيد لن يستهدف بلادنا".وأضاف أنه "لا جهاد" في سورية، بل "حملة خططت لها قوى خارجية بدقة لإسقاط النظام وتدمير البلاد وتصفية قواتها المسلحة"، مشيرا إلى أن بضعة أشخاص من الشيشان موجودون في سورية .ونقل الرئيس الشيشاني عن علماء مسلمين أنه "لا توجد في سورية أية ملامح للجهاد. ويستخدم الجانبان السلاح. ويجري الصراع من أجل السلطة والموارد. وفي هذه الحرب يخضع ما يسمى بالمعارضة لمن يمولها ويزودها بالسلاح والذخائر ويرسل لها خبراء عسكريين".


اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.