القبض على 80 عصابة بجرم الدعارة في سورية
القبض على 80 عصابة بجرم الدعارة في سورية

ضبطت وزارة الداخلية خلال العام الماضي 80 عصابة في جرم الدعارة، حيث أشارت مصادر في الوزراة إلى أن عدد النساء اللواتي ارتكبن جرم الدعارة بلغ ما يقارب 250 امرأة في السجون السورية.

 وقد ارتفع عدد الشبكات التي تورطت في جرم الدعارة، بشكل ملحوظ في عام 2013 مقارنة بعامي 2012 و2011، حيث تم ضبط ما يقارب 30 شبكة دعارة في عام 2012.حسب صحيفة الوطن السورية

واعتبرت أن ازدياد عدد شبكات الدعارة في سورية، يأتي نتيجة دخول نساء عربيات إلى سورية لممارسة جرم الدعارة، وارتباط هذه النساء بشبكات خارجية.

كما لفتت المصادر إلى أنه تم ضبط ما يقارب 10 شبكات من جنسيات عربية تمارس الدعارة في سورية، إضافة إلى وجود عدد لا بأس به من الأجانب الذين يروجون لارتكاب هذا الفعل في سورية.

مؤكدة أن القانون السوري سيحاسب كل من تحدث له نفسه زعزعة المجتمع السوري، على اعتبار أن سورية تعد من الدول التي لا تنتشر فيها ظاهرة الدعارة بشكل كبير.

وأضافت المصادر أن "ضعف مستوى المعيشة في سورية أدى إلى ازدياد عدد الفتيات اللواتي يمارسن جرم الدعارة في سورية"، مشددة على ضرورة مكافحة هذه الجريمة.

ونص قانون مكافحة الدعارة رقم 10 الصادر في عام 1961، "أنه كل من حرض شخصاً ذكراً كان أو أنثى على ارتكاب الفجور أو استدرجه أو أغواه بقصد ارتكاب الفجور أو الدعارة،

يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن سنة ولا تزيد على ثلاث سنوات وبغرامة من مئة ليرة إلى ثلاثة آلاف ليرة"، مشيراً إلى أنه يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن سنة وغرامتها المالية لا تزيد على ألف ليرة، من وقعت عليه الجريمة و لم يتم من العمر الحادية والعشرين سنة ميلادية.

وكانت مصادر قضائية مطلعة، أوضحت أن عدد حالات الدعارة في معظم المحافظات السورية لم يتجاوز منذ بداية العام العام الماضي وحتى أيلول من العام الماضي الـ600 حالة،

مشيرة إلى أن محافظتي دمشق وريفها تحتلان المرتبة الأولى بما يقارب 200 حالة، تليهما محافظة حلب في المرتبة الثانية بما يقارب 150 حالة، وحمص في المرتبة الثالثة بـ90 حالة دعارة، في حين تتوزع الحالات الأخرى على عدد من المحافظات

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.