وصول بواخر محملة بأطنان من المواد الغذائية الى مرفأ اللاذقية
وصول بواخر محملة بأطنان من المواد الغذائية الى مرفأ اللاذقية

كشفت مصادر وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك، عن وصول بواخر محملة بأطنان من المواد الغذائية المختلفة إلى مرفأ اللاذقية أمس

وهي جاهزة لتفريغها ونقلها إلى الأسواق المحلية ، إذ كلفت رئاسة مجلس الوزراء المعنيين في الوزارة بالإشراف على تفريغ تلك البواخر، وتأمين نقل محتوياتها من مواد غذائية إلى الأسواق الداخلية،

بشكل يؤمن ضخ كميات كبيرة منها في الأسواق، ما سيساعد على انخفاض أسعار بعض السلع المماثلة في حال حققت الوفرة المطلوبة.

وبحسب صحيفة الوطن المحلية فإن مصادر السلع التي وصلت حديثاً إلى مرفأ اللاذقية متعددة، منها ما تم استيراده عبر عدد من الدول الصديقة،

وبعض شركات القطاع الخاص التي ساهمت بجزء جيد من التغطية التي تتطلبها الأسواق بالمواد والسلع الأساسية في ظل الظروف الراهنة.

ولفتت المصادر إلى أن الوزارة أعدت قوائم بالسلع والمواد الأساسية التي سيتم استجرارها عبر اتفاقية خط التسهيل الائتماني الموقعة مع إيران، تتضمن المواد التي تلامس حياة المواطنين بشكل مباشر حاجة العام الجاري.

كما أن القوائم وضعت حسب الأولويات والاحتياجات و تضمنت ما يتجاوز 13 سلعة أساسية متنوعة، من بينها الطحين والسكر والرز والسمون والزيوت،

إذ سيتم تأمين هذه السلع حسب حاجة كل ربع من العام على حدة، وقد تمت مخاطبة وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية وإعلامها باحتياجات الربع الأول، ليتم تأمينها عبر الاتفاقية المذكورة ومن بعض الدول الصديقة

مؤكدة أن اتفاقية التسهيل الائتماني ساعدت على تغطية جزء مهم من احتياجات السوق المحلية، من السلع والمواد الأساسية في وقت أثرت فيه العقوبات الاقتصادية في عمليات الاستيراد واستجرار وتأمين ما يحتاجه المواطن في معيشته اليومية.

وقد دعا رئيس مجلس الوزراء خلال الجلسة الاسبوعية للحكومة، وزارتي التجارة الداخلية  والنقل، إلى الإسراع بإفراغ البواخر المحملة بالسلع من مرفأي طرطوس واللاذقية وخاصة القمح والطحين،

وإيصالها مباشرة لصالات منافذ البيع وللسوق أو للمستودعات الخاصة بالمؤسسات في دمشق وغيرها.

كما وافق مجلس الوزراء أمس، على إعفاء مستوردات القطاع العام من إيران إلى سورية من الرسوم الجمركية والضرائب والرسوم الأخرى حتى 30 حزيران القادم.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.