10 عصابات مخدرات تحاكم أمام القضاء في دمشق وريفها
10 عصابات مخدرات تحاكم أمام القضاء في دمشق وريفها

أوضحت مصادر مطلعة في القصر العدلي أن 10 عصابات مخدرات تحاكم أمام القضاء في دمشق وريفها، بينها أربع عصابات من جنسيات عربية،

مشيرة إلى أن عدد المتهمين العرب الذين يحاكمون أمام القضاء السوري وصل إلى ما يقارب 40 عربياً من جنسيات مختلفة.

وقد بلغ عدد النساء السوريات اللواتي يتحاكمن أمام القضاء  30 امرأة، في حين سجل القضاء السوري عشر نساء من جنسيات عربية يتاجرن في مادة المخدرات في سورية،

ويساهمن في دخول هذه المادة إلى الأراضي السورية .بحسب صحيفة الوطن السورية

مؤكدة  أن هناك عصابات تعمل على تسهيل دخول المخدرات إلى سورية، وأن العصابات التي تحاكم أمام القضاء السوري لا تعطي المؤشر الحقيقي على عدد هذه العصابات التي تعمل على أرض الواقع.

ومن حق القضاء السوري محاكمة الأشخاص غير السوريين، باعتبار أن الجرم حدث على الأرض السورية وان المتضررين هم سوريون ,

لذلك فإن القضاء السوري يطبق العقوبات الجزائية بحق من يرتكب هذا الفعل الجرمي، مهما كانت جنسيته سواء كانت عربية أم أجنبية

وينص قانون مكافحة الاتجار بالمخدرات، على أن عقوبة تهريب أو صناعة المخدرات أو زراعة المواد المخدرة تصل إلى عقوبة الإعدام،

مشيراً بحسب المادة 39 على أنه يجوز تخفيض عقوبة الإعدام إلى الاعتقال المؤقت لمدة تصل إلى عشرين سنة، وبغرامة مالية من مليون إلى خمسة ملايين ليرة سورية.

يذكر أن  وزير الداخلية محمد الشعار أوضح في تموز الماضي، أن سورية لا تعاني حالياً من أية مشكلة تتعلق بمسألتي إنتاج المخدرات واستهلاكها,

 إذ لا توجد في سورية أية زراعة للمخدرات والمؤثرات العقلية أو صناعتها كما أن نسبة تعاطي المخدرات في سورية من أدنى النسب في العالم إذ بلغت العام الماضي 134 شخصاً في المليون

وقد ضبطت الجهات المختصة خلال العام الماضي 265 كغ من مادة الحشيش المخدر، و6 ملايين حبة مخدرة وكمية كبيرة من السلائف الكيميائية والهيروين والكوكايين.

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.