كشف مستودع في دمشق يحتوي مواد غذائية ومنظفات منتهية الصلاحية
كشف مستودع في دمشق يحتوي مواد غذائية ومنظفات منتهية الصلاحية

أكد معاون وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك المهندس جمال الدين شعيب أن دوريات حماية المستهلك تقوم بشكل مستمر بمتابعة الأسواق والكشف عن المواد الغذائية منتهية الصلاحية وغير الصالحة للاستهلاك البشري،

ووضح شعيب أن عناصر الرقابة تمكنوا من الكشف على مستودع بدمشق يحتوي مواد منتهية الصلاحية وقد تم سحب الكميات ومصادرتها وإغلاق المحل ويتم التحليل لبعض المواد للتأكد منها وسيتم إتلافها مباشرة بعد التأكد من عدم صلاحيتها للاستهلاك البشري،

داعياً المستهلكين بكل المحافظات إلى التعاون مع عناصر الرقابة والمساهمة بالإبلاغ عن أي مخالفة والانتباه إلى تاريخ الصلاحية لكل المواد التي يتم شراؤها والتأكد منها قبل استخدامها

وقد تم ضبط مستودع تجاري بمنطقة الجزماتية بدمشق يحتوي على كميات كبيرة من المواد الغذائية والمواد الأولية لصناعة المنتجات الغذائية منتهية الصلاحية وغير الصالحة للاستهلاك البشري (بودرة حليب) ومواد مختلفة،

وتتوزع الكميات المصادرة على25 طناً من المواد الغذائية و20طناً من المنظفات، و تمت مصادرة الكميات وإغلاق المحل وإحالة صاحب المحل إلى القضاء موجوداً،

وكشفت المديرية أن المواد الغذائية تتضمن 2400 علبة كابتشينو منتهية الصلاحية ومعطاة تاريخ صلاحية لمدة سنة ونصف السنة،

إضافة إلى معلبات متنوعة وأرز وبقوليات وسكر وكميات من شراب الشعير تم التلاعب بمدة الصلاحية وذلك من خلال تجديدها على الرغم من انتهاء المدة القانونية والصحية لصلاحية استخدامها للاستهلاك البشري إضافة إلى مشروبات غازية والعديد من المواد المختلفة 

وتعليقاً على ذلك قال مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك فداء بدور "يجب مراقبة ومتابعة العمل خلال هذه الفترة على السوبر ماركات وتفعيل عمل المراقبين بشكل أكبر من خلال وضع خطة بتكثيف الرقابة على أسواق دمشق ,

وإيجاد حد لعمليات التلاعب والغش القائمة،" وأشار بدور إلى تنظيم 15 ضبطاً نوعياً خلال 5 أيام تتضمن مواد منتهية الصلاحية، وتلاعباً بالصلاحية للمواد الغذائية،

إضافة إلى عدم إبراز فواتير وعدم ذكر المواصفات، كما تم إغلاق 10 محلات وإحالة المخالفين مباشرة إلى القضاء المختص، مشيراً إلى أنه تم منع استخدام الخبز التمويني في مختلف المطاعم بدمشق

بما فيها محال بيع السندويش وسيتم تشديد المراقبة على مختلف المحال وتنظيم الضبوط للمخالف منها.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.