مشروع إصدار البطاقات الشخصية الذكية للسوريين سيتم بعد عامين
مشروع إصدار البطاقات الشخصية الذكية للسوريين سيتم بعد عامين

أكدت مصادر خاصة في وزارة الداخلية السورية  أن مشروع إصدار البطاقات الشخصية الذكية الحديثة للمواطنين السوريين لن يتم إلا بعد عامين ,

 لوجود مجموعة من الاسباب من أجل اجراء الدراسات اللازمة للمشروع من أهمها "أن نظام البطاقة الشخصية القديم عمره عشر سنوات، وكانت بدايته منذ عام 2000 أي مضى عليه حتى الأن عشرة أعوام،

والمعروف في معظم الدول يتم تغيير البطاقات الشخصية التي يمضي عليها عشر سنوات ليتلاءم مع التطوير والتحديث".

وأشارت مصادر الوزارة، أن أجهزة الطباعة للهويات الحالية أصبحة قديمة وكثيرة الاعطال، وخلال فترة قريبة ستتوقف عن العمل لعدم وجود قطع تبديل لها ولعدم وجود بديل عنها، لذلك لا بدّ من إعداد الدراسة اللازمة للاستمرار بمنح البطاقات الشخصية وتأمين البديل.

كما أن مشروع البطاقة الشخصية الحديثة في حال إقراره، سوف يطبق على جميع أبناء الجمهورية العربية السورية، وهو نواة للحكومة الالكترونية ودراسة هذا المشروع هو تطوير وتحديث لاتمتة السجل المدني وبعيدا عن الأمور السياسية التي تمر بها سورية

و من خلال الشريحة الالكترونية التي تحقق العديد من الميزات، ويمكن الاستفادة منها من قبل جميع إدارات الدولة كتوزيع مقنن التموين والضمان الصحي وتسجيل واقعات الأحوال المدنية للشخص حامل البطاقة الشخصية،

مع توضيح أنه في حال تمت الموافقة على هذا المشروع فإن البدء في عملية منح البطاقة الشخصية الجديدة لاول مواطن، لن يكون قبل عامين من تاريخه".

وكان معاون وزير الداخلية للأحوال المدنية عادل الديري، قال: إن "البـطاقة الشخصية الحديثة صُممت وفق أحدث التقنيات المتبعة عالمياً في مجال البطاقات الشخصية بحيث تتضمن كامل البيانات المتعلقة بحامل البطاقة والتي تحتاجها الجهات العامة".

ولفت الديري إلى أن المزايا الناجمة عن هـذا المشروع هي تهـيئة شروط الإقلاع بمشروع الحكومة الإلكترونية وإدخال البصمة الإلكترونية على البطاقة.

يذكر أن  مجلس الشعب أقر موازنة وزارة الداخلية تشرين الثاني الماضي التي تضمنت تنفيذ مشروع البطاقات الشخصية الجــــديدة.و ستصل تكلفة تغيير البطاقات الشخصية للسوريين إلى ما يعادل نحو 28 مليون يورو

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.