أكثر  عمليات تهريب الدخان الأجنبي تتم من العراق
أكثر عمليات تهريب الدخان الأجنبي تتم من العراق

أوضحت رئيسة مكتب نقابة عمال التبغ ميادة الحافظ ، أن أكثر عمليات تهريب الدخان الأجنبي تتم من العراق،

لافتة إلى أن سبب انتعاش تجارة تهريب الدخان الأجنبي يعود إلى وجود معمل واحد في سورية ينتج بكامل طاقته بعد توقف ثلاثة معامل بشكل كامل، ما أدى إلى انخفاض الإنتاج بشكل كبير.

 ولفتت الحافظ  انه تم تشكيل عدة لجان لمكافحة عمليات التهريب والحد منها ويتم العمل على مصادرة جميع أنواع الدخان لدى تاجر الدخان النظامي المهرب".

وأشارت الحافظ إلى أن "الأزمة أثرت على قطاع التبغ  لذلك لم تستطع المؤسسة تحقيق نسبة الإنتاج والمبيعات وعمليات التصدير المخطط لها".

مبينةً أن دور اللجان يقتصر على مكافحة الدخان المهرب وليس من مهمتها مراقبة الأسعار في السوق وأعلنت عن افتتاح مديرية جديدة لمكافحة التهريب في مدينة السويداء، ".

وتنتشر في الأسواق المحلية العديد من اصناف الدخان الأجنبي المهرب، وقد توسعت أسواقه خاصة بعد ارتفاع أسعار الدخان الأجنبي المستورد والمنتج محليا لحدود كبيرة، بالإضافة إلى ارتفاع اسعار الدخان الوطني.

وبلغت مبيعات "المؤسسة العامة للتبغ" خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الماضي 23.134 مليار ليرة،

منها 16.531 مليارا مبيعات السجائر الوطنية 6.513 مليارات مبيعات السجائر الأجنبية المستوردة، إضافة إلى 90 مليون ليرة المبيعات من صنف الجيتان المصنع بامتياز.

يذكر أن المؤسسة العامة للتبغ أوضحت منتصف أيلول من العام الماضي، أن قيمة الأضرار المباشرة وغير المباشرة التي لحقت بمراكزها وتجمعاتها جرّاء الأزمة ونتيجة العقوبات الاقتصادية تقدر بنحو 7.376 مليارات ليرة

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.