رين الميلع - هنا سورية

يوميات "أنثى" ع طرقات الشام -1-
يوميات "أنثى" ع طرقات الشام -1-

عجقة ومافي مواصلات , وتلت رباع العالم عم تمشي ... وانتي عم تمشي بأمان الله ألف سيارة بتضويلك , وخمسمية بيزمروا , وشي مية بيسألوكي "لوين طالع الحلو " ؟ هدا بقا غير اللي بيلحقك بالسيارة ... و"طريقي من طريقك" ... ازا كنتي طالعة حلوة نص مصيبة , المصيبة انو كيف ما كنتي : طويلة , قصيرة , منكوشة , ملعبجة , مشخبطة عوشك باقلام الماكياج ....في مين "يلطشك" ... يعني لا تهكلي هم ,,, في دايماً مين بيحب " الرفع" , رفع المعنويات ... شبابنا بيحبوا "يكشفوا" عن مواهبن , "يلزقوا" فيكي المشاعر الصادقة والغراميات الحصرية , ويسمعوكي "تنهيدات" الشوق وشوية ألحان , وبيعطوكي "دفع" معنوي وكمية "قصائد عذرية "وبيضلوا وراكي لحتى "تلمسي" الفرق بينون وبين شباب غير بلاد .. شكرا شبابنا السوري "المثقف والذي استطاع أن يثبت وعيه خلال الأزمة" .. !

ملاحظة ... في استثناءات , بس على طريق "الانقراض"

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.