الـ"سي آي إي" تدير برنامجاً سرياً لتدريب المسلحين وواشنطن تدرس استئناف المساعدات للمعارضة
الـ"سي آي إي" تدير برنامجاً سرياً لتدريب المسلحين وواشنطن تدرس استئناف المساعدات للمعارضة

كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" عن دراسة الإدارة الأميركية لإمكان استئناف تقديم المساعدات غير الفتاكة إلى المعارضة السورية "المعتدلة"، حتى لو كان جزء منها سيؤول إلى جماعات إسلامية متحالفة مع "المعتدلين".

ولفتت الصحيفة إلى أن "وزارة الخارجية الأميركية مسؤولة عن المساعدات غير الفتاكة، فيما تدير وكالة الاستخبارات المركزية "سي آي إي" برنامجاً سرياً لتسليح المعارضين السوريين وتدريبهم".

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين في الإدارة الأميركية أن "استئناف المساعدات سيؤكد على الدعم الأميركي، فيما تهدد جماعات معارضة بمقاطعة مؤتمر جنيف 2". 

غير أن المسؤولين الأميركيين أكدوا أن "المساعدات لن توجه بشكل مباشر إلى الجبهة الإسلامية، التي تضمّ تحالفاً من الجماعات الداعمة لقيام دولة إسلامية في سورية، بل ستمرّ من خلال المجلس العسكري الأعلى في شكل حصري".

ولكن مسؤولاً رفيع المستوى من هؤلاء قال "يجب أن نأخذ في الاعتبار كيفية تفاعل المجلس العسكري الأعلى والجبهة الإسلامية على الأرض"، وأضاف "لا يمكن القول مئة في المئة إن بعض المساعدات لن تصل إلى الجبهة الإسلامية".

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.