ليمنع تفجيراً في مدرسته ...طالب باكستاني يضحي بنفسه
ليمنع تفجيراً في مدرسته ...طالب باكستاني يضحي بنفسه

ينظر زملاء ومدرسو الطفل الباكستاني، "إعتزاز حسن بانغاش" ، إليه باعتباره بطلاً، بعدما ضحى بحياته لإنقاذ مدرسته من تفجير انتحاري، بينما كانوا يصطفون في طابور الصباح الاثنين الماضي.

وبينما كان إعتزاز، البالغ من العمر 14 عاماً، والطالب في الصف التاسع، في طريقه برفقة ابن عمه إلى مدرسة "إبراهيم زاي" في مقاطعة "هانغو"،  عندما استوقفهما أحد الأشخاص ليسألهما عن موقع مدرستهما، بحسب موقع سي إن إن.

ورغم أن ذلك الشخص كان يرتدي زياً مدرسياً، إلا أنه أثار ارتياب الطفلين، مما دفع بإعتزاز لملاحقته ومحاولة الإمساك به، إلا أنه قام بتفجير نفسه عند بوابة المدرسة، في الوقت الذي تراجع فيه بقية الطلاب بعيداً عن البوابة، بحسب ما قال ابن عمه .

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.