الأخبار: مخطوف جديد يُضاف إلى راهبات معلولا 
الأخبار: مخطوف جديد يُضاف إلى راهبات معلولا 

 تحدث رئيس المجلس الأرثوذكسي اللبناني "روبير أبيض" لصحيفة "الأخبار" اللبنانية، حيث كشف عن آخر التحقيقات بمصير راهبات معلولا، فيقول أبيض: "نحن أخذنا على عاتقنا كمجلس أرثوذكسي قضية راهبات معلولا والمطرانين "يوحنا إبراهيم وبولس يازجي" اللذين اختطفا قبل أكثر من 8 أشهر، وعن المعطيات الأخيرة قال أبيض: "لدينا معطياتنا بالتأكيد، وكوننا أردنا أن نعرف المعطيات الموجودة لدى الأجهزة الأمنية، بناءً عليه طلبنا تحديد موعد مع اللواء عباس إبراهيم»، مضيفاً أن «الراهبات هنّ في بيت رجل مسيحي يهتم بهنّ، وهنّ في الفيلا نفسها... الرجل حاول إجراء مفاوضات مع روسيا كون زوجته روسية، إلا أن الأمر لم ينجح، نحن نريد أيضاً كشف مصير المطرانين".

وكشف أبيض أن "هناك تواصلاً مع الجهة الخاطفة، وأن هناك اتصالاً يومياً مع الراهبات وجميعهن بصحة جيدة. ويتم تأمين كل ما يلزم لهن".
يأمل أبيض أن تشهد القضية حلاً في القريب العاجل، وفي حال تعثّر الأمور، "سيكون هناك تحرّك كبير على الأرض قريباً من قبل كل الكنائس في لبنان»، مشدّداً على «أننا حذرون جداً، ونخشى أن يصيب الراهبات أي مكروه".
تيريز الهبر، قريبة الراهبة مريم الهبر، تبكي كلما تذكّرت قريبتها التي "نذرت حياتها للرهبنة منذ الحرب الأهلية، والتي ألبسها البطريرك "الراحل أغناطيوس الرابع هزيم" بنفسه ثوب الرهبنة، هي تعيش في معلولا منذ نحو 30 عاماً. تحدّثت مع شقيقها قبل رأس السنة بأيام، وطمأنت العائلة إلى أنها بصحة جيدة. قالت: "نحن بخير. نحن محاصرون لا أكثر"، تضيف تيريز: "طلبتُ منها مراراً أن تترك معلولا وترحل الى مكان آمن، لكنها أبت ذلك، مردّدة: نحن محكومون بالبقاء هنا، يا منموت كلنا سوا، يا منضلّ كلنا سوا... اقرئي سيَر القديسين".
ورغم الحزن، ثمة تفاؤل لدى عائلة الراهبة الهبر، وغيرهم من متابعي القضية. هذا التفاؤل نابع من تفاؤل أمنيين يقولون إن "الإفراج عن الراهبات بات قريباً جداً... الأجواء إيجابية"، من دون إضافة أي معلومات لحساسية الموضوع.
وفي مقابل هذا التفاؤل، كشفت "الأخبار" أن مسلحي "المعارضة" اختطفوا رجلاً من يبرود، وهو شقيق أحد مطارنة حمص، ميدانياً أيضاً، وبعد مضي أكثر من شهر على سقوط بلدة معلولا بأيدي المعارضة المسلحة.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.