إخوان مصر رفض النيابة لزيارة محامي مرسي له يجعلنا نسأل: أين الرئيس ولماذا إخفاؤه؟
إخوان مصر رفض النيابة لزيارة محامي مرسي له يجعلنا نسأل: أين الرئيس ولماذا إخفاؤه؟

أصدرت جماعة الإخوان المسلمين في مصر بيانا استفسرت فيه عن مكان الرئيس المعزول محمد مرسي بعد رفض النيابة المصرية الطلب بزيارة محاميه له مع اقتراب جلسة المحاكمة، حيث قالت الجماعة في بيانها "أين الرئيس؟ وكيف يُعامل؟ ومدى سلامته؟ ولماذا إخفاؤه عن أهله ومحاميه؟، خصوصًا مع انتشار شائعات عن صحته وسلامته" .
وجاء في البيان أيضا أن "الانقلابيين قاموا باختطاف الرئيس المعزول محمد مرسي وإخفائه منذ اليوم الأول لانقلابهم المشؤوم، ظنًّا منهم أن هذا يقضي على الشرعية الشعبية والدستورية"، مشيرة إلى أن "هذا الاختطاف والإخفاء يُمثل ضغطًا يُجبر الرئيس على التنازل" .
كما استنكر "الأخوان المسلمون" في البيان أيضا "صمت الأمين العام لهيئة الأمم المتحدة وعدد من الحكومات الغربية إزاء اعتقال وإخفاء رئيس الجمهورية الشرعي ومنع الزيارات عنه من أهله ومحاميه" .

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.