انخفاض شعبية هولاند تنتقل من شعبه إلى خارج حدود البلاد
انخفاض شعبية هولاند تنتقل من شعبه إلى خارج حدود البلاد

بعد اعتبار الرئيس الفرنسي "فرنسوا هولاند"  الأقل شعبية في تاريخ الدولة الفرنسية، بسبب تراجع الاقتصاد المحلي للبلاد، وافتقاره لمواصفات الزعامة المطلوب توافرها في رئيس دولة مثل فرنسا، حيث أشار عاملون في المجال الإعلامي إلى مدى الإرباك الذي كان عليه العام 2013 بالنسبة لهولاند، من خلال مجموعة صور تُظهِره يتعرض لمواقف محرجة، جراء رفض أو عدم اهتمام قادة دول أخرى مصافحته يدًا بيد، ويبدو واضحًا للجميع حقيقة انتقال فرنسا في عهد هولاند من أزمة إلى أزمة، خصوصًا مع وصول عدد العاطلين عن العمل إلى 3.29 مليون شخص في كانون الأول الماضي وهبوط الاقتصاد بنسبة قدرت بـ 0.1 بالمئة خلال الربع الثالث من العام 2013.

ويمكن لمتفحص تلك الصور، التي نشرتها صحيفة دايلي ميل البريطانية، أن يكتشف أن افتقاد هولاند للجماهيرية قد انتقل من شعبه إلى خارج حدود البلاد، وسرعان ما بدأ يتم تداول تلك الصور المثيرة التي تظهر حرجًا كبيرًا لهولاند على مختلف المواقع الإلكترونية وشبكات التواصل الاجتماعي داخل فرنسا وخارجها.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.