صحيفة الجمهورية: موسكو ليست بوارد تأجيل جنيف 2 والائتلاف غير قادر على تمثيل أطياف المعارضة
صحيفة الجمهورية: موسكو ليست بوارد تأجيل جنيف 2 والائتلاف غير قادر على تمثيل أطياف المعارضة

أكدت مصادر في الخارجية الروسية لصحيفة "الجمهورية" أن "هناك تنسيقا كاملا مع الشركاء الأميركيين والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون والمبعوث الدولي العربي المشترك الأخضر الابراهيمي حول انعقاد مؤتمر جنيف 2 في موعده" .
وأوضحت المصادر أن "وفدا قياديا من الائتلاف السوري المعارض سيزور موسكو ما بين 13 و14 من الشهر الجاري لمناقشة ورقة عمل المؤتمر، ولكنّ الائتلاف قد أبلغ الى أركان الديبلوماسية الروسية نيته مناقشة تأجيل موعد جنيف 2، بحجة بلورة رؤية مشتركة لجميع اللاعبين الدوليين المشاركين في المؤتمر، لكن موسكو ليست في وارد التأجيل إلاّ اذا كانت هناك ضرورات ملحة، لأنّ تأجيل انعقاد المؤتمر يعني استمرار نزيف الدم في سوريا، خصوصاً أنّ هناك سعياً دولياً لوقف الاعمال العسكرية في البلاد بالتزامن مع مفاوضات جنيف" .

فيما اعتبرت مصادر الخارجية الروسية أن "الائتلاف لا يزال غير قادر على تمثيل فرقاء المعارضة السورية كافة،"، لافتة الى أنه "يحاول الحصول على ضمانات من الدول الراعية للمؤتمر، ومنها الحدّ من حضور حزب البعث العربي الاشتراكي في السلطة السياسية وفي قيادة الاجهزة الامنية والعسكرية، وهو ما يُصنّف ضمن لائحة الشروط المسبقة، إن لم نقل التعجيزية، لأنّ "جنيف - 1" ينص في وضوح على الاعداد لانتخابات حرة ومفتوحة أمام الاحزاب كافة، وعلى أنّ أيّ مراجعة لدستور البلاد يجب أن تخضع لموافقة الشعب السوري، ولذلك فإنّ موسكو ستحاول اقناع وفد الائتلاف الذي سيزورها بضرورة الذهاب الى جنيف بلا شروط مسبقة والضمان الوحيد الذي يمكن الدول الراعية للمؤتمر ان تقدمه، هو انّ طاولة المفاوضات في جنيف مفتوحة لكل القضايا الخلافية دون تحفظات من أيّ فريق كان" .
وشددت المصادر نفسها على أن "أحدا من الراعين الدوليين لـ "جنيف ـ 2" لا يتوقع التوصل الى اتفاق نهائي للأزمة السورية، ولكنّ موسكو تصرّ على عقده في موعده لأنها ترى أنّ جلوس فرقاء النزاع الى طاولة واحدة من شأنه أن يكسر جليد العلاقات، الامر الذي قد يؤدي الى رسم معالم خريطة طريق لتسوية الازمة" .

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.