مجلس الأمن يدين تفجير الضاحية وحزب الله لايوجه الاتهام لأحد
مجلس الأمن يدين تفجير الضاحية وحزب الله لايوجه الاتهام لأحد

دان مجلس الأمن التفجير الذي وقع أمس في الضاحية جنوب بيروت واصفاً الهجوم بـ"الإرهابي" ، قائلاً في بيان أن أعضاء المجلس "يستنكرون بقوة الهجوم الإرهابي في جنوب بيروت".

وأضاف المجلس أن أعضاءه "يؤكدون مجدداً أن الإرهاب بكل أشكاله ومظاهره يشكل أحد أخطر التهديدات للسلم والأمن الدوليين وأن أي أعمال إرهابية هي إجرامية وغير مبررة، مهما تكن دوافعها، وأينما ومتى وقعت، وأيا يكن مرتكبها." 

وشدد البيان على ضرورة تقديم المسؤولين عن هجوم بيروت للعدالة، مناشداً كل الشعب اللبناني "الحفاظ على الوحدة الوطنية في وجه محاولات تقويض استقرار لبنان"، مشدداً على ضرورة "احترام الأطراف اللبنانية لسياسات النأي بالنفس اللبنانية والإحجام عن أي انخراط في الأزمة السورية."

من جانبه أوضح الجيش اللبناني أن "الكشف الاولي للخبراء العسكريين على موقع الانفجار تبين ان الانفجار ناجم عن كمية من المتفجرات زنة نحو 20 كلغ موزعة داخل سيارة نوع جيب غراند شيروكي ويجري التحقق من وسيلة التفجير المستخدمة".

في حين دعا حزب الله إلى "تجنب تدمير لبنان واتباع طريق الوحدة ومواجهة الإرهاب التكفيري"، دون أن يوجه الاتهام إلى أي جهة كانت.

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.