الضربة المرتقبة على سورية تتوقف على تقرير نتائج عمل المفتشين الأمميين
الضربة المرتقبة على سورية تتوقف على تقرير نتائج عمل المفتشين الأمميين

قالت المستشارة الألمانية انجيلا ميركل ان بلادها تشاطر فرنسا في موقفها المنبعث من ضرورة أن يقدم المفتشون الأمميون  تقريرهم بأسرع وقت قبل  اتخاذ أية إجراءات إزاء سورية. ورحبت ميركل أيضا بالبيان الذي تبنته بلدان الاتحاد الأوروبي بشأن سورية والذي أيدوا فيه ردا حازما للأسرة الدولية على الهجمات الكيميائية في الجمهورية العربية السورية, وبحسب قول وزير الخارجية الألماني غيدو فيسترفيلي فإن ألمانيا مقتنعة بأن الأسرة الدولية لا يمكن أن توافق أبدا على استخدام السلاح الكيميائي, وأشار  الوزير الالماني في بيان له نشرته وزارة الخارجية الألمانية :" نحن نعتبر أيضا أنه من المهم انتظار نتائج عمل المفتشين الأمميين.


اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.