أوباما الضربة العسكرية محدودة من حيث المدة والنطاق
أوباما الضربة العسكرية محدودة من حيث المدة والنطاق

أكد الرئيس الأمريكي باراك أوباما في كلمة أسبوعية وجهها الى الأمة على ضرورة استخدام القوة بشكل محدود ضد سورية، مشددا على أن هذه العملية لن تصبح عراقا أو أفغانستانا آخر، بالنسبة للولايات المتحدة.

وقال أوباما في الكلمة التي أذيعت السبت 7 أيلول إن أية عملية تشنها واشنطن ستكون محدودة من حيث المدة والنطاق وسترمي إلى منع الحكومة السورية من استهداف شعبها بالسلاح الكيميائي مجددا. وتابع: "أنا أعرف أن الشعب الأمريكي تعب بعد عشر سنوات من الحرب، والآن انتهت حرب العراق وتوشك الحرب في أفغانستان على الانتهاء أيضا لذلك نحن لا نرسل جنودنا الى حرب بالنيابة عن آخرين". وكرر الرئيس الأمريكي أن الفشل في الرد على الهجوم الكيميائي في ريف دمشق سيهدد الأمن القومي الأمريكي، عبر زيادة احتمال وقوع هجمات كيميائية أخرى من طرف الحكومة السورية ومجموعات إرهابية وحكومات أخرى.


اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.