موقع أميركي: السعودية قتلت شطح ومساعدتها للبنان دعائية
موقع أميركي: السعودية قتلت شطح ومساعدتها للبنان دعائية

اعتبر موقع "فيترانز توداي"المساعدة السعودية المعلنة للجيش اللبناني بأنها "قشرة ناصعة ووسيلة للتحايل على الرأي العام كي تواري السعودية يديها الملطخة بالدماء" في عموم المنطقة الممتدة من شواطيء البحر المتوسط إلى منطقة القوقاز الروسية.

ولفت الموقع إلى مسؤولية السعودية في مصرع الوزير السايق محمد شطح اذ "تشير الدلائل الموضوعية بقوة الى ان تصفيته تمت على ايدي حلفائه الجيوسياسيين في المنطقة كوسيلة شنيعة لاشعال صراع طائفي داخل لبنان .. الهدف المستدام للسعودية واسرائيل والمخابرات الغربية"، مضيفاً أن السعودية تعتبر "المحرك والممول الاساسي للإرهاب والمجموعات الجهادية، وتخطو باتجاه تقديم "هدية" للجيش اللبناني لتهيئته الانقضاض على خصمها حزب الله"، وتوتير المناخ الطائفي.

وأشار أنه يمكن تتبع مسؤولية السعودية في الانفجارين المزدوجين في مدينة فولغوغراد الروسية أيضا، سيما وأن انفجارات مماثلة أصابت مدناً عدة في جمهورية الداغستان في الآونة الاخيرة، ويعتقد أن المسؤول عن ذلك هو "الشيشاني رجل السعودية دوكو عمروف .. والذي تقاتل مجموعات موالية له في سورية".

كما اعتبر الموقع أن التفجيرات الروسية تأتي ثمرة تهديدات مبطنة أصدرها بندر بن سلطان مؤخراً لاستهداف الألعاب الاولومبية. كما تشهد "الساحة اللبنانية مؤخرا سلسلة تفجيرات دموية يعد المصدر الأساسي مجموعات مرجعيتها السعودية".

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.