الخارجية الروسية: الإرهاب يؤجج العداء الطائفي ويجب مواجهته دولياً
الخارجية الروسية: الإرهاب يؤجج العداء الطائفي ويجب مواجهته دولياً

ذكرت وزارة الخارجية الروسية، في بيان اليوم ، أن  "التفجيرات في فولغوغراد هي محاولة أخرى لفتح الجبهة الداخلية وزرع الهلع والفوضى وتأجيج العداء الطائفي والمواجهة داخل المجتمع الروسي"، وأضافت "لن نتراجع وسنواصل بحزم وشدة كفاحنا ضد العدو الشرس الذي لا يعرف أي حدود ولا يمكن وقفه إلا بجهود مشتركة"، معتبرة أن "الأعمال الإرهابية في فولغوغراد، على غرار الهجمات الإرهابية في الولايات المتحدة وسوريا والعراق وليبيا وأفغانستان ونيجيريا وغيرها من الدول، يتم تنفيذها بنفس السيناريو ولها نفس المدبرين".
وأشارت إلى أنه "على خلفية الدعوات المتواصلة لقادة الجماعات الإجرامية، مثل "دوكو عمروف"، إلى توحيد القوى تحت راية الجهاد وزج المزيد من المسلحين في الحرب الإرهابية، تصبح واضحة خطورة مواقف بعض الساسة وواضعي التكنولوجيات السياسية الذين لا يزالون يحاولون تقسيم الإرهابيين إلى صالحين وغير صالحين، حسب المهام الجيوسياسية التي ينفذونها"،  وتابعت "اليوم نحن في حاجة إلى استنكار الإرهاب بصوت واحد والتضامن الدولي في مواجهة هذه الظاهرة وإيديولوجية العنف والتطرف التي تغذيها".

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.