فرنسا تجدد اتهامها الحكومة السورية في استخدام الكيماوي بريف دمشق
فرنسا تجدد اتهامها الحكومة السورية في استخدام الكيماوي بريف دمشق

قال رئيس الوزراء الفرنسي جان مارك ايرولت في جلسة أمام البرلمان إن لدى باريس أدلة من عينات عن استخدام الحكومة السورية للكيميائي، مشيرا إلى ضرورة وقف التحركات العسكرية للنظام السوري وإجباره على التفاوض, ولفت إلى أن "سورية تملك أكبر ترسانة أسلحة كيميائية في الشرق الأوسط", وأن "النظام السوري استخدم السلاح الكيميائي في عدة حالات في الأشهر الماضية لإعادة السيطرة على مناطق تسيطر عليها المعارضة". وحمل إيرولت الحكومة السورية مسؤولية الهجوم الكيميائي في الغوطة، لافتا إلى أن "عدم الرد يعطي رسالة لبشار الأسد أنه يمكنه استخدام الكيميائي مجددا وأنه يستطيع الاستمرار بقمعه وأيضا سيعرض ذلك أمن وسلم المنطقة وسلمنا للخطر". ووصف ايرولت ما حدث في الغوطة بأنه "أروع هجوم بالسلاح الكيميائي منذ بداية القرن الحادي والعشرين"  كما لفت ايرولت إلى أن الحل في سورية هو سياسي، واعتبر ان عدم الرد على الهجوم الكيميائي يعطي رسالة خاطئة للأسد وحلفائه. وأوضح أنه "لا نية لإرسال جنود براً أو شن هجوم بري بسورية ولكن نحن نريد أن يرحل الأسد وهو لا يتوانى عن تهديد فرنسا". وانتقد رئيس الوزراء الفرنسي مواقف روسيا والصين من التدخل في سورية و وقال: "من المحبذ تنفيذ العملية بموافقة من مجلس الأمن الدولي"، لكن "روسيا والصين كانتا على مدى سنتين تعرقلان كافة الخيارات لوقف المأساة في سورية، حين استخدمتا حق الفيتو في مجلس الأمن"

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.