المالكي  العراق محايد ويرفض التدخل العسكري في سورية
المالكي العراق محايد ويرفض التدخل العسكري في سورية

أعلن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي رفض بغداد التدخل العسكري في سورية واتخاذ استخدام السلاح الكيميائي ذريعة له. وأضاف المالكي في كلمة له "ندين ونحذر بشدة من استخدام الأسلحة الكيميائية من اي جهة", وأكد رئيس الوزراء العراقي وقوف حكومته مرة أخرى إلى جانب الحل السلمي للأزمة في سورية وحيادية الموقف العراقي، وحذر من استخدام القوة هناك، لما يترتب على ذلك من تداعيات على سورية وجيرانها والمنطقة, وأشار في كلمته الى اجتماع وزراء الخارجية العرب الذي كان العراق فيه "قطب الرحى في الاعتراض على العمل العسكري وكان الموقف المصري والتونسي والجزائري والموريتاني واللبناني مماثلا ومحذرا من استخدام القوة العسكرية". وطرح المالكي مبادرة جديدة لحل الأزمة في سورية تستند الى جملة من النقاط أهمها الدعوة الى وقف اطلاق النار من كل الأطراف وايقاف توزيد السلاح لها. وشدد على ضرورة انسحاب المقاتلين من داخل سورية، وعلى ضرورة اجراء تحقيق دولي نزيه حول استخدام الاسلحة الكيميائية هناك.


اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.