الصين تحظر لعبة "باتلفيلد4" حفاظاً على أمنها القومي
الصين تحظر لعبة "باتلفيلد4" حفاظاً على أمنها القومي

قررت الصين حظر الجزء الرابع من لعبة "باتلفيلد" نظراً لاحتواء أحد فصول اللعبة على قصة عسكري صيني يتورط في مؤامرة ضد حكومة بكين، الأمر الذي اعتبرته مضرّاً بالأمن القومي الصيني، ولن يتم بيع اللعبة التي طورتها شركة "إلكترونيك أرتس" وأطلقتها في تشرين الأول الماضي، في السوق الصينية ولا الألعاب المتعلقة بها، بحسب بيان صادر عن وزارة الثقافة الصينية، وتدور أحداث «باتلفيلد 4» في عام 2020 حينما يخطط شخص يشغل منصب عسكري صيني رفيع المستوى، لانقلاب عسكري ضد حكومة بكين بدعم من روسيا ويضع الصين على شفا حرب مع الولايات المتحدة، ويمكن للاعب الاختيار بين القوات الصينية أو الروسية أو الأميركية.

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.