محمد توفيق البجيرمي .. رحمك الله
محمد توفيق البجيرمي .. رحمك الله

ولله في خلقه شؤون ،فتصور يا رعاك الله، جملتان محفورتان في ذاكرة كل من سمعهما من ذاك الذي قالهما ، ليبقى صوته وإن غابت صورته ، ويبقى لحن الصوت والاحساس بالابتسامة .

غاب محمد توفيق البجيرمي كما غاب من قبل برنامجه الشهير " طرائف من العالم " الذي دام عرضه لأكثر من 25 سنة على التلفزيون العربي السوري وكان من أكثر البرامج التلفزيونية انتشاراً في سورية .

الإعلامي الفلسطيني الأصل، المقيم في دمشق والمولود عام 1938 بات اليوم في ذمة الله ، بعد مسيرة حياة وعمل طويلة بدأها ثقافياً بدخوله كلية الآداب في جامعة بغداد، حيث حاز على مرتبة الشرف في الأدب الإنكليزي عام 1960م، ثم أكمل دراساته في إنكلترا، حيث حاز على ماجستير في الأدب الإفريقي عام 1974م، ثم على الدكتورة في الأدب الإنكليزي عام 1980م.

أما حياته العملية فبدأها البجيرمي مترجماً ومدرّساً للغة الإنكليزية، وما جعله ذائع السيط ظهوره على شاشات التلفاز، فقد مثل أدواراً في المسلسلات التلفزيونية، كما كان مقدماً لبرنامج يومي في تلفزيون بغداد، وعمل رئيس تحرير الأخبار في الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون في السيتينيات من القرن الماضي.

درّس الأدب الإنكليزي، والشعر، والنقد الأدبي، والترجمة، والأدب المقارن، والأدب الأميركي بقسم اللغة الإنكليزية في جامعة دمشق، وبقية الجامعات السورية، وقام بترجمة أكثر من 13 كتاباً إلى اللغة العربية.

تستمر الحياة ويغيب عنها من كان لهم بصمتهم ،محمد توفيق البجيرمي،رحمك الله .

 

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.