انفجار بيروت يودي بحياة الوزير اللبناني الأسبق محمد شطح
انفجار بيروت يودي بحياة الوزير اللبناني الأسبق محمد شطح

أودى انفجار هز العاصمة اللبنانية صباح اليوم بحياة وزيرالمالية الأسبق محمد شطح ومرافقه ، وذلك قرب فندق فينيسيا، كما أدى الانفجار إلى مقتل 5 أشخاص و جرح 70 آخرين حسب ما أعلنت وزارة الصحة اللبنانية ، وعملت عناصر الصليب الأحمر والدفاع المدني على نقلهم إلى المستشفيات.

وأكد تلفزيون "المستقبل" اللبناني نبأ اغتيال شطح في الانفجار، كما أفادت مصادر طبية عن نقل جثمانه إلى مستشفى "رفيق الحريري" الحكومي 

وأدان رئيس الحكومة نجيب ميقاتي اغتيال الوزير شطح ، وفي المواقف الدولية اعتبر أمير عبد اللهيان مساعد وزير الخارجية الإيراني أن "العمل الإرهابي في بيروت اليوم يرمي إلى إيجاد فتنة جديدة في لبنان" ، كما أدان السفير البريطاني في بيروت عملية الاغتيال

وفي اتصال لـ "هنا سورية" مع العميد اللبناني المتقاعد أمين حطيط ، اعتبر أن "التفجير الذي حصل في وسط بيروت غير مفاجئ بالنسبة لنا لأن البيئة في لبنان تتيح مثل هذه التفجيرات وجبهة النصرة والجماعات الجهادية الأخرى قد أعلنت دخولها إلى لبنان لالحاقه بما يحدث في سورية" ، مضيفاً "هذا التفجير يصب في مصلحة السعودية التي تهدف بالتضييق على المقاومة وإغراقها في أتون حرب نار الاقتتال اللبناني واغتيال شخصية معتدلة غير رافضة للحوار دليل على هذا الأمر"

وأوضح حطيط أن "الفراغ السياسي في لبنان وتعطيل تشكيل حكومة جديدة وعدم تواجد البيئة للانتخابات الرئاسية اللبنانية كل هذه الظروف تسبب عدم الاستقرار السياسي وتتيح للفوضى والتفجيرات الدخول إلى لبنان"

 

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.