بان كي مون: تزايد العنف في سورية قبل "جنيف-2" يخدم التدخل العسكري
بان كي مون: تزايد العنف في سورية قبل "جنيف-2" يخدم التدخل العسكري

قال بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة أن تزايد العنف في سورية قبل مؤتمر السلام "جنيف-2" المقرر عقده في 22 كانون الثاني،

لا يخدم سوى مصالح من يطمح للتدخل العسكري في النزاع، وأشار بان كي مون في بيان له أن "استمرار تصاعد العنف يصب في صالح من يرى بالتدخل العسكري المخرج الوحيد ويضحي بالشعب السوري الذي قد عانى بما فيه الكفاية"،

ودعا بان كي مون "الأطراف المقاتلة إلى الإفراج عن جميع المعتقلين والمختطفين ورفع الحصار عن المدن والسماح بالوصول إلى جميع المحتاجين"، مؤكدا على ضرورة خفض وتيرة العنف.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.