أوباما يعتبر الهجوم الكيماوي في الغوطة الشرقية يشكل خطراً على اسرائيلو تركيا والأردن
أوباما يعتبر الهجوم الكيماوي في الغوطة الشرقية يشكل خطراً على اسرائيلو تركيا والأردن

اعتبر الرئيس الأمريكي باراك أوباما أن الهجوم بأسلحة كيميائية في سورية يهدد أمن كل من إسرائيل وتركيا والأردن، مضيفاً أنه في الوقت الحالي يدرس ردا محدودا على ذلك، وأكد أوباما أن أي عمل عسكري سيقوم به ضد سورية سيكون محدود النطاق والفترة وبدون تدخل بري أو نشر للقوات الأمريكية، وقال بهذا الصدد "أؤكد لكم أنه لا أحد في نهاية المطاف أكثر سأماً من الحرب مني لكني أعتقد أيضا أن جزءا من التزاماتنا كزعيم في العالم هو ضمان أنه عندما يوجد نظام مستعد لاستخدام أسلحة محظورة بموجب القواعد الدولية عليه أن يتحمل المسؤولية"، وأوضح أوباما أن القرار النهائي بهذا الشأن لم يتم اتخاذه بعد، مشيراً إلى أن استخدام الكيميائي يعرض أمن إسرائيل وتركيا والأردن للخطر وكذلك مصالح الأمن القومي للولايات المتحدة إذا لم تعاقب سورية على استخدامه، وأكد أوباما أن الهجوم الكيميائي، الذي تتهم أمريكا الحكومة السورية في تنفيذه في منطقة غوطة دمشق، هو تحد للأمن العالمي والأمريكي، معرباً عن اعتقاده بأن مجلس الأمن الدولي عاجز عن اتخاذ الإجراءات المناسبة ردا على استخدام السلاح الكيميائي بسورية، ولفت الرئيس الأمريكي إلى أن جهات إرهابية ممكن أن تسيطر على هذا النوع من الأسلحة، مشيرا إلى أن عدم القيام بأي عمل في هذه الظروف سيعني أن القوانين الدولية غير مجدية.


اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.