قداس بيت لحم الميلادي لأجل السلام ونبذ العنف وللرهبان المخطوفين في سورية
قداس بيت لحم الميلادي لأجل السلام ونبذ العنف وللرهبان المخطوفين في سورية

إعتبر بطريرك كنيسة اللاتين في القدس وسائر الأراضي المقدسة البطريرك "فؤاد طوال"  أننا "اذا ما قارنا هذه الليلة مع الليالي الكثيرة التي يعيشها اولادنا في الشرق الاوسط نتساءل اذا كانت عبارة "الميلاد" هي عبارة سلام حقيقية ام فارغة من كل معنى، نستغيث لرب السماء ليرحمنا"، وقال في عظته في قداس منتصف الليل في كنيسة المهد في بيت لحم: "من بيت لحم بدأت الرسالة والى بيت لحم يجب ان نعود، المجد لله في العلى وعلى الارض السلام وبالناس الخلاص"، وضم طوال صوته الى صوت الباب فرنسيس ووجه نداءً ملحاً لمن يجتلبون العنف إلى الأرض عبر السلاح، ودعا إلى بناء العدالة والثقة والامل والمصالحة والحوار.
وأوضح أن "هناك قلقاً كبيراً حول مستقبل وجودنا في هذه الارض المقدسة، نحن بحاجة الى جواب الايمان على هذه المخاوف فالجواب ليس في الهجرة والرحيل، والجواب ليس في القوقعة والانغلاق والحل هو ان نبقى هنا وان نعيش هنا وان نموت هنا، لا شيء يخيفنا، لا الحاضر ولا المستقبل ولا الاضطرابات التي نعيشها في بلداننا"، وصلى في هذه الليلة للرهبان والاساقفة والراهبات المخطوفين في سورية، وقال "انظر الى اللاجئين والنازحين وارسم على وجوههم ابتسامة الرجاء ليعودوا الى بيوتهم وممتلكاتهم". 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.