وزارة الداخلية اليمنية
وزارة الداخلية اليمنية

أعلن المتحدث الرسمي بإسم وزارة الداخلية اليمنية العميد محمد القاعدي بأن  "إعتذار القاعدة عن الهجوم الذي نفذ في 5 كانون الأول الحالي على مجمع وزارة الدفاع في العاصمة اليمنية صنعاء غير مقبول"، واصفاً هذا الهجوم بـ"الجريمة السادية والبشعة"، مضيفا "لا يمكن فتح أي باب للحديث عن هذه الجريمة" .
حيث أكد المتحدث في حديث صحافي "رفض الجهات الرسمية في بلاده الإعتراف" الذي أصدره تنظيم القاعدة في اليمن، معتبراً ان "إعتراف التنظيم مهزلة"، وتابع بالقول "لا نستغرب عدم اكتراثهم بالإنسانية"، مشيرا إلى أن "الجريمة التي اقترفت في مستشفى العرضي مخالفة لكل الأعراف والعادات والتقاليد، وتعد فريدة من نوعها على مستوى التعريف" .

العميد القاعدي لفت إلى أن "التنظيم أعلن حربه على الأبرياء ولا يمكن أن تقبل منهم الدولة أي عروض"، منوهاً بأن "جرائم التنظيم لا تنحصر في الهجوم الذي استهدف المستشفى وحسب، بل طالت عملياتهم المواطنين سواء عبر المتفجرات المزروعة أو الدراجات النارية التي وقعت دون أن تسجلها وترصدها الكاميرات، مستدلا بما وقع من جرائم في ميدان الستين وكلية الشرطة ومحافظة أبين وشبوة وحضرموت" .

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.