فقدت وظيفتها بسبب تغريدة تويتر عنصرية ضد أفريقيا
فقدت وظيفتها بسبب تغريدة تويتر عنصرية ضد أفريقيا

فقدت إخصائية العلاقات العامة في مجموعة «إنتر آكتيف» الأميركية التي تملك مواقع إلكترونية عدة، منصبها بسبب تغريدة لها على «تويتر» اعتبرت عنصرية، وكتبت جاستن ساكو في مدونتها على "تويتر"  " أنا ذاهبة إلى أفريقيا وآمل أن لا أصاب بالايدز - أمزح، أنا بيضاء"، وبعدما انتشرت الرسالة وجرى تداولها، حذفتها "جاستن فور" وصولها إلى جوهانسبرغ وأقفلت حسابها على "تويتر"، ولكن تدارك الأمر كان مستحيلاً بسبب سرعة انتشار التغريدة على "تويتر"، مما دفع شركة "إنتر آكتيف" لأن تصدر بياناً جاء فيه: "إن التغريدة الجارحة التي كتبتها جاستن لا تعبر عن رأي الشركة"، وأقرت جاستن ساكو نفسها بخطأها إذ قالت إن "الكلمات لا تكفي للتعبير عن الأسف".

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.