الرئيس الفرنسي يطلق "مزحة ثقيلة" تغضب الجزائريين
الرئيس الفرنسي يطلق "مزحة ثقيلة" تغضب الجزائريين

أصيب مسؤولون جزائريون بصدمة كبيرة نتيجة "المزحة الثقلية" التي صدرت عن الرئيس الفرنسي "فرنسوا هولاند" في افتتاح مأدبة العشاء السنوية للمجلس التمثيلي للهيئات اليهودية في فرنسا، حيث قال  يوم الاثنين الماضي، إن "وزير الداخلية مانويل فالس، عاد سالماً من الجزائر. لقد عاد سالماً معافى، إنه إنجاز في حد ذاته"، وزاد من حنق الجزائريين أن خطاب هولاند حُمِّل في بادئ الأمر كاملاً على الموقع الرسمي لقصر الإليزيه. 

ولم يكن تصريح الرئيس الفرنسي السبب الوحيد للغضب في الأوساط الرسمية الجزائرية، إذ سبقه تقرير عُرض على قناة «كنال بلوس» الفرنسية بشأن الصور التي بثها التلفزيون الرسمي الجزائري عندما استقبل الرئيس الجزائري "عبد العزيز بوتفليقة" لرئيس الوزراء الفرنسي "ايرولت"، لإظهار التلفزيون الجزائري بوتفليقة بصحة جيدة، لكن القناة الفرنسية بثت صوراً أخرى أظهرت بوتفليقة متعباً وغير قادر على تحريك يده اليمنى أكثر من ثلاث مرات ثم يصمت عن الكلام ويتيه بصره في القاعة، ويبدو في الوقت ذاته الحرج على أيرولت، الذي بقي صامتاً بانتظار أن يستأنف بوتفليقة الكلام.

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.