القضاء التركي يوجه التهم وأردوغان يرد بعزل ضباط السرطة
القضاء التركي يوجه التهم وأردوغان يرد بعزل ضباط السرطة

وجّه القضاء التركي اتهامات رسمية لثمانية موقوفين، في إطار فضيحة فساد طاولت عشرات من المقربين من رئيس الوزراء "رجب طيب أردوغان" الذي تابع هجومه المضاد، إذ عزل 14 ضابطاً في شرطة أنقرة، ويعكس الأمر تصاعد الصراع على السلطة بين أردوغان وجماعة "فتح الله غولين" الدينية ذات النفوذ في الشرطة والقضاء، بعد أن  ألغى رئيس الوزراء مدارس الدعم المدرسي الخاصة، وهي من أهم موارد تمويل الجماعة، وأوردت وسائل إعلام تركية أن حوالى 50 شخصاً مثلوا أمام محكمة أمس، بينهم مصطفى دمير، وهو عضو في حزب «العدالة والتنمية» الحاكم رئيس بلدية فاتح في إسطنبول، وهي معقل لأردوغان، ويُشتبه في تورط هؤلاء في فساد وتزوير وتبييض أموال، في إطار ثلاث قضايا مرتبطة بصفقات عقارية عمومية وتحويل أموال وذهب بين تركيا وإيران، في الوقت الذي تابع فيه أردوغان حملته على الشرطة، إذ عزل 14 ضابطاً من المديرية العامة في شرطة أنقرة، ما يرفع إلى حوالى 50 عدد الضباط والمديرين المعزولين، بينهم قائد شرطة إسطنبول "حسين جابكين"، إذ تتهمهم الحكومة باستغلال نفوذهم، بسبب تكتمهم على التحقيقات.

 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.