الملك السعودي راضٍ عن الاتفاق النووي والمفاوضات تخدم مصالح المملكة
الملك السعودي راضٍ عن الاتفاق النووي والمفاوضات تخدم مصالح المملكة

 قال مسؤول أمريكي رفيع لصحيفة "تيلغراف" البريطانية "أن أميركا اتخذت قراراً أساسياً باستبعاد السعودية عن دبلوماسيتها تجاه إيران فجاءت النتيجة لتخدم مصالح المملكة".

وأوضح المسؤول الأميركي أن الرياض كانت متساءة جداً لكونها لم تكن جزءاً من الحلقة في المحادثات الجارية لكنه عزا السبب لكون المحادثات جرت على نطاق ضيق حتى داخل الإدارة الأميركية نفسها.

وقال "إن واشنطن لم تضع السعودية والخليج في أجواء الاجتماعات مع الإيرانيين لأنها قررت أن هذه هي الطريقة الأفضل والمؤكدة لتحقيق الهدف الرئيسي وهو تسوية المواجهة بشأن طموحات إيران" النووية، مضيفاً أنه "بعد اتفاق جنيف تم إبلاغ السعودية بأن نتائجه هي لصالحها لجهة تقليصه المخاطر من حرب جديدة في الشرق الأوسط الأمر الذي كان آخر شيء تريده السعودية" على حدّ تعبيره.  

وتابع الدبلوماسي الأميركي أنه في ظل تهديد المملكة جراء استبعادها، تساءل المسؤولون الأميركيون عما يمكن أن يقوم به السعوديون، فكانت الإجابة "أنهم لا يرون أن السعودية قادرة على الرد".

وكشف المسؤول نفسه أنه خلال زيارة وزير الخارجية جون كيري إلى السعودية في 4 تشرين الثاني الماضي أعرب الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز عن "رضاه" عن الموقف الأميركي وأبلغه "أن لا داعي للقلق من الشكاوى التي تصدر عن الدبلوماسيين السعوديين في العلن".

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.