"الجبهة الإسلامية" رفضت لقاء السفير الأمريكي خوفاً من "داعش"
"الجبهة الإسلامية" رفضت لقاء السفير الأمريكي خوفاً من "داعش"

نقلت صحيفة "الحياة" عن مسؤول غربي رفيع قوله "إن الجبهة الاسلامية رفضت لقاء السفير الاميركي "روبرت فورد" بسبب تسريب الحديث عن الاجتماع الى وسائل الإعلام وبسبب خوف قادة الجبهة من الانتقادات التي وجهها مسؤولون في "داعش" واتهام الجبهة بأنها "صحوة سورية وعميلة" للغرب، وكشف المسؤول الغربي للصحيفة أن الدول الغربية ابدت اهتماماً بإجراء لقاءات مع قادة "الجبهة الاسلامية" وأن لقاءً رفيع المستوى حصل قبل أسابيع في أنقرة بين قادة "الجبهة" وممثلي مجموعة لندن في "مجموعة اصدقاء سورية"، باعتبار ان هذه الفصائل "تشكل كتلة رئيسة من مقاتلي المعارضة ولا بد من الحصول على دعمها لعملية السلام في مؤتمر «جنيف2" ولضمان تنفيذ اي نتائج تسفر عنه لاحقاً.

وأوضح المسؤول أن فرنسا وبريطانيا وأميركا طلبت لقاء مع قادة "الجبهة الاسلامية" وأن الموعد حدد امس، لكن فرنسا تراجعت لاحقاً عن موافقتها واتخذت قراراً سياسياً بعدم الحوار مع الجبهة لقناعتها بأن هذا الحوار يضعف "ميلشيا الحر" ثم أصبح الموقف البريطاني مشابهاً للموقف الفرنسي، غير ان فورد بقي على موقفه بعقد لقاء مع قادة "التكتل الاسلامي".

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.