20 مليار يورو محتجزة في موسكو منذ ال 2007 يأتي مالكها لتسلّمها
20 مليار يورو محتجزة في موسكو منذ ال 2007 يأتي مالكها لتسلّمها

قالت صحيفة "كومسومولسكايا برافدا" اليوم أنه "وصل إلى موسكو مَن أعلن نفسه مالكاً لـ20 مليار يورو المحتجزة في موسكو منذ عام 2007 ، وهو الملياردير الإيراني برويز نجف آبادي فراهاني. وكان ممثلوه يدفعون مبالغ مالية كبيرة لكي تبقى هذه الأوراق النقدية سالمة. كما حاولوا تسلُّمها، غير أن السلطات الأمنية الروسية اشترطت لتسليم الأموال مجيء مالكها".
وحسب الصحيفة فقد أبلغ أحد المحامين الذين تعهدوا بمساعدة فراهاني على تسلم أمواله الصحيفة أنه (فراهاني) قال لهم إنه ذهب ضحية مندوبه "مطلق فرزين" الذي أوكلت إليه مهمة نقل الأموال من فرانكفورت إلى إيران ولكنه حاول التحايل – غالب الظن – بتزوير الوثائق.
ويتطلع المحامون الذين التقاهم فراهاني في موسكو إلى حل مشكلته قبل حلول العام الجديد، ولن يتوانوا عن تسليم جزء من الأموال إلى السلطات الروسية لكي تفرج عن أموال فراهاني كما جاء في الصحيفة.

وكانت صحيفة "موسكوفسكي كومسوموليتس" قد تحدثت في وقت سابق بأن جمارك مطار شيريميتييفو الدولي في موسكو تتحفظ على كميات هائلة من الأوراق النقدية الأوروبية تزن 200  طن بقيمة إجمالية مقدارها 20 مليار يورو.

وأشارت إلى أن الوثائق التي حصلت عليها تفيد بأن هذه النقود وصلت إلى موسكو على متن طائرة قدمت من مدينة فرانكفورت الألمانية في السابع من آب 2007 قدمت مع إيراني يدعى كروريان مطلق فرزين (54 عاما) ، مضيفة أن تلك الوثائق لا تحدد من يجب أن يستلم هذه النقود، ولذلك تمتنع جمارك المطار عن تسليمها إلى أحد منذ 6 أعوام، ومن جهة أخرى لا تستطيع السلطات الروسية مصادرة هذه النقود لأن الوثائق تحدد مالكها. وطالبت جمارك المطار مالك النقود المشار إليه في الوثائق بأن يحضر شخصيًا، لكنه لم يحضر.

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.