الأرجنتين تقول أن العملية العسكرية في سورية ستدهور الأوضاع وستزيد من عدد القتلى
الأرجنتين تقول أن العملية العسكرية في سورية ستدهور الأوضاع وستزيد من عدد القتلى

اعلنت وزارة الخارجية الأرجنتينية ان العملية العسكرية المحتملة ضد سورية ستؤدي إلى تدهور الوضع وزيادة عدد القتلى،وقالت الخارجية الأرجنتينية التي تترأس بلادها مؤقتا مجلس الأمن في بيان أن الأرجنتين ضد التدخل العسكري الذي سيعني البدء فيه، دون انتظار نتائج تحقيق خبراء الأمم المتحدة "تدميرا للنظام المتعدد الأطراف وتجاهلا للقانون"، وأضافت أن "استغلال الالتزام بحماية السكان المدنيين لتبرير الغزو العسكري من طرف واحد أو بالتحالف مع دول أخرى، سيؤدي إلى تدمير قيم السلام والأمن" العالميين، وعرضت الأرجنتين فرض حظر على إرسال السلاح إلى سورية، اذ قال البيان انه "لا يجب توريد السلاح الى منطقة متأزمة ومن ثم الجلوس وابداء الندم على مصرع الناس"، وتابع أن "الأرجنتين لن تسمح بأن تنظر الأمم المتحدة بهدوء على كيف يموت الناس من السلاح الكيميائي، وأخذا بعين الاعتبار جدية الوضع، من الضروري الاعتراف بإمكانية التدخل الإنساني دون أهداف عسكرية، ومن خلال سبل تفوضها الأمم المتحدة"، وأشار البيان إلى أن الأرجنتين تعتبر انه من الضروري أن يطالب مجلس الأمن بقوة بوقف العنف في سورية وبدء حوار فوري بين الأطراف المتنازعة.


اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.