لافروف: المجازر في عدرا سببها الدعم الخارجي للمجموعات المسلحة في سورية
لافروف: المجازر في عدرا سببها الدعم الخارجي للمجموعات المسلحة في سورية

أكد وزير الخارجية الروسي "سيرغي لافروف" في مؤتمر صحفي اليوم في بروكسل أن الدعم الخارجي للمجموعات المسلحة في سورية هو أحد أسباب المجازر التي ارتكبتها تلك المجموعات في عدرا العمالية بريف دمشق داعياً الولايات المتحدة الامريكية وبعض الدول الأوروبية إلى عدم الاستمرار في دعم المجموعات المسلحة في سورية، وقال لافروف عقب اجتماعه مع وزراء خارجية دول الاتحاد الاوروبي إن "المذابح والمجازر التي ارتكبت في مدينة عدرا العمالية بريف دمشق هي جرائم حقيقية حيث تعرضت للمذابح عائلات كاملة من أطياف متعددة من الشعب السوري، ولفت لافروف إلى أن "منظمة هيومن رايتس ووتش سجلت جرائم وحشية لبعض التنظيمات الإرهابية أخرى وهذه التنظيمات انضمت الآن إلى ما يسمى "بالجبهة الإسلامية" التي أعلنت أهدافا راديكالية".

أما عن مؤتمر جنيف فقال لافروف إنه "من اجل تنظيم وعقد مؤتمر جنيف-2 في 22 كانون الثاني القادم نريد أن نعرف من سيجلس إلى طاولة الحوار مع الحكومة السورية" لافتا إلى أن "الجدوى من المؤتمر قد تكون منخفضة اذا كان المعارضون الذين يمثلون "المعارضة الخارجية" لا يستطيعون التأثير على من يوجد داخل سورية"، وجدد وزير الخارجية الروسي التأكيد على أن "السوريين وحدهم فقط يستطيعون حل قضاياهم" وقال "نحن سنساعدهم في إقامة الحوار السوري الشامل ليتقدموا به إلى الأهداف التي يريدها المجتمع الدولي أي تحقيق أهداف المستقبل".

وفي قضية الكيميائي أشار لافروف إلى استعداد روسيا لتقديم سفنها الحربية من أجل تأمين نقل الاسلحة الكيميائية السورية قائلا "نحن على استعداد لتقديم سفن الأسطول البحري الروسي لترافق السفن التي ستنقل الاسلحة الكيميائية السورية وتقوم بضمان أمن هذه العملية"، وأشار لافروف إلى أن روسيا تتشارك مع الأوروبيين في قضايا الشرق الأوسط وبشكل خاص سورية وقال إن "روسيا وبعض دول الاتحاد الأوروبي مستعدون لنقل الكيميائي السوري تمهيدا للتخلص منه على أساس المبادرة الروسية الامريكية التي تم تصديقها في مجلس الامن بالامم المتحدة". 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.