تحتجز ابنها منذ 40 سنة في قفص
تحتجز ابنها منذ 40 سنة في قفص

قامت امرأة صينية باحتجاز ابنها في قفص منذ أن كان في السادسة من العمر مدة 40 سنة خوفاً عليه من إصابته بمكروه.

فبعد أن أصيب بحمى شديدة عندما كان في السادسة من العمر مما أدى الى تضرر الدماغ، حيث بدأت تظهر عنده حالات الصرع بين فترة واخرى، أي كان من المحتمل ان يصاب بمكروه في أي لحظة وفي أي مكان ، قررت المرأة ان تحافظ على حياة ابنها بوضعه في قفص.

وكلما كان يكبر كانت وزوجها يوسعون له القفص. وتقول المرأة أن الطفل يعرفها ولكنه لا ينطق حتى بكلمة ماما، لذلك هو بحاجة الى حماية ، والآن وبعد أن بلغت هذه المرأة الثمانين من العمر، تعيش حالة قلق باستمرار، حيث كان زوجها قد توفي قبل عدة اعوام ، لذلك تحاول ايجاد امرأة تقوم برعايته بعد وفاتها.


 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.