إدارة أوباما مستعدة لدعم ائتلاف يشمل المجموعات الإسلامية
إدارة أوباما مستعدة لدعم ائتلاف يشمل المجموعات الإسلامية

بعد تراجع نفوذ ميليشيا الحر والتفكك الذي يعاني منه، أعلنت إدارة الرئيس أوباما بأنها مستعدة لدعم مجموعات اسلامية غير متشددة ممثلة بتشكيل واحد كبير، في إشارة منها إلى الجبهة الإسلامية، حيث أشارت الى "الاستعداد لإمكان دعم مشاركة ائتلاف أكبر للثوار يشمل المجموعات الإسلامية" .

وفي سياق متصل نقلت صحيفة الحياة عن مسؤول أميركي قوله أن "واشنطن تميّز بين الجبهة الإسلامية ومجموعات أخرى تعتبرها ارهابية، مثل "جبهة النصرة" و"القاعدة" في بلاد الشام" .

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.