منظمة اليونيسيف: تعليم الأطفال في سورية يشهد أسوأ سنواته
منظمة اليونيسيف: تعليم الأطفال في سورية يشهد أسوأ سنواته

أشارت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونيسف" إلى ان "تدهور مستويات تعليم الأطفال السوريين هو الأسوأ في تاريخ المنطقة ، لافتةً إلى ان "القتال  في البلاد دمر دور العلم والمدارس  وأصاب التلاميذ بالرعب وأجبر العديد من أسرهم على الفرار خارج البلاد"، مشيرة الى ان "أحداث السنوات الثلاث السابقة أدت إلى إلغاء التقدم الذي حصل على مدى العقود السابقة في مجال التعليم والرعاية التربوية".
وفي دراسة  لمنظمة الأمم المتحدة لليونيسيف أعلنت ، أضافت ان "واحدة من بين كل خمس مدارس في سوريا أصبحت غير صالحة للاستخدام إما لأنها تعرضت للتلف أو التدمير أو أصبحت ملجأ للمشردين داخليا وفي الدول التي تستضيف اللاجئين السوريين فإن ما بين نصف مليون و600 الف طفل سوري لاجئ خارج الدراسة"، لافتةً إلى ان "المناطق الأكثر تضررا في سوريا من ناحية التعليم هي التي تشهد أشد أعمال العنف ومنها الرقة وإدلب وحلب ودير الزور وحماة ودرعا وريف دمشق مشيرا إلى أن معدلات الحضور في المدارس انخفضت في بعض هذه المناطق إلى 6 في المئة"، مشددة على ان "سوريا كانت قبل النزاع رائدة في المنطقة بالنسبة لمعدلات تعليم الأطفال لكن في الثلاث سنوات السابقة انحدرت وتيرة التعليم بصفة حادة".

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.