صحفي أميركي:  أوباما تصرف بانتقائية حول استخدام الكيماوي في سورية - النصرة تمتلك السارين
صحفي أميركي: أوباما تصرف بانتقائية حول استخدام الكيماوي في سورية - النصرة تمتلك السارين

بعد مقالته التي نشرها مؤخرا، والتي شكك فيها بامتلاك الولايات المتحدة لأدلة قاطعة تثبت اتهامها للحكومة السورية بمسؤوليتها عن الهجوم الكيماوي في الغوطة، وبعد رد الناطق باسم جهاز الأمن القومي الأميركي على مقالته هذه، قام سيمور هيرش الصحفي الأميركي بإجراء مقابلة مع قناة "CNN"، دافع فيها عن مقالته مؤكدا ما ذكره في مقالته .

حيث أوضح هيرش أن إدارة أوباما تصرفت بانتقائية مع المعلومات حول استخدام الكيماوي في سورية، فهي قد تجاهلت امتلاك بعض الفصائل المتشددة كجبهة النصرة لغاز السارين والذي استخدم في تنفيذ هجوم الغوطة، مؤكدا أن الاستخبارات الأميركية تعلم بقدرة النصرة على صنع غاز السارين، فكان رد جهاز الأمن القومي الأميركي على لسان ناطقه الرسمي شون تيرنر، والذي صرّح بأن "التقارير الاستخبارية دلت بصراحة على أن نظام الرئيس بشار الأسد وحده المسؤول عن تنفيذ الهجوم ولا يوجد دليل يدعم افتراضات السيد هيرش وكل المزاعم حول إخفاء معلومات استخبارية هي مزاعم غير صحيحة"، وتابع تيرنر بالقول: "لا يوجد حتى اليوم أي معلومات تدل على أن بوسع جبهة النصرة بناء قدرات كيماوية" .
هيرش استغل مقابته على الـ CNN ورد على تيرنر بالقول "هذا يتناقض مع المعلومات التي بحوزتهم (أجهزة الأمن الأمريكية) وهذا أمر عادي لأنه القضية محرجة بالنسبة للرئيس، فالحقيقة أنه لم يكن لديه أسس صلبة وليس هناك دليل على مسؤولية الأسد، وأوضح "لم أقل إنني أعرف هوية الجهة التي نفذت الهجوم، ولكنني أقول إن الإدارة الأمريكية بدورها لا تعرف ذلك على وجه التأكيد"، وأضاف "البيت الأبيض كان يريد الذهاب إلى حرب في دولة ليس لنا فيها مصالح وطنية بل على أساس قضية استخدام الكيماوي، ولكن الحقيقة أننا لم نمتلك تلك المعلومات المؤكدة. كما أن الحقيقة أننا نعرف منذ الربيع الماضي على الأقلأن تنظيم جبهة النصرة، وهو سلفي وهابي، لديه القدرة على الحصول على غاز السارين. ولذلك عندما وقع الهجوم لم تأخذ الإدارة باحتمال أن تكون جبهة النصرة هي المسؤولة عن الهجوم بل عمدت إلى اتهام بشار الأسد وانساق معها الإعلام العالمي، ولكن الأمر لم يكن مبنيا على أسس صلبة" .

هيرش طرح عدة أسئلة عن قضية الكيماوي في الغوطة، متسائلا لم لم يقارن أحد الغاز المستخدم في هجوم الغوطة بالغاز الموجود لدى تنظيم جبهة النصرة أو الجيش السوري، فتركيبة غاز السارين الموجود لدى الجيش السوري مختلفة عن تركيبة الموجود لدى جبهة النصرة، حيث قال "هناك الكثير من التفاصيل التي يجب الكشف عنها، فهناك نوعية غاز السارين المستخدم، فالغاز الذي يمتلكه الجيش السوري لديه تركيب كيماوي مختلف عن ذلك الذي قد يكون لدى جبهة النصرة، ولا أعرف لماذا لا يتحدث أحد عن ذلك وعن طبيعة الغاز وما إذا كان من النوع الذي يمتلكه الجيش السوري أم لا"، وتابع هيرش نقاشه مستغربا "إذا كان لدى الرئيس أوباما قضية قائمة على أسس صحيحة فلماذا تراجع بسرعة عن الضربة العسكرية؟ لماذا العودة إلى الكونغرس بعد تسخين الأمور وهو الرجل الذي قام بغزو (العاصمة الليبية) طرابلس دون الاهتمام برأي الكونغرس؟" .

وعن تأكيدات أجهزة الأمن الفرنسية والبريطانية والاتهام الدولي الجماعي للحكومة السورية بأنها مسؤولة عن هجوم الغوطة الكيماوي، ناقش هيرش "هل هناك دليل؟ هل تقدم أحد بالبراهين؟ ما نعرفه هو أن القوى المتشددة في المعارضة - وهنا أشير إلى جبهة النصرة وليس بالضرورة الجيش الحر العلماني - لديها القدرة على صنع السارين فهو ليس غازا يصعب إنتاجه، بل يمكن صنعه في الفناء الخلفي للمنزل، هذا أمر كنا نعرفه، ومن المحرج ألا نقر به. كان يجب أن ننظر إليهم على أنهم طرف مشتبه به لكننا لم نفعل ذلك" .

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.