ميليشيا الحر لن نذهب الى جنيف في حال عدم حصولنا على السلاح
ميليشيا الحر لن نذهب الى جنيف في حال عدم حصولنا على السلاح

قال سليم ادريس رئيس أركان ميليشيا الجيش الحر في تصريح لصحيفة "نيويورك تايمز" نشر يوم السبت 8 يونيو/حزيران: "إن لم نحصل على العتاد والسلاح لتغيير الوضع على الارض، يمكن ان اقول بصراحة اننا لن نذهب الى جنيف"،

واضاف انه كان يؤيد فكرة عقد مؤتمر جنيف من حيث المبدأ، ولكن قلق من تداعياته السلبية لو تم عقده قبل تعزيز مواقع المعارضة. وقال ان "عقد مؤتمر جنيف هو فكرة غربية، ولكن يجب ان نكون اقوياء على الارض كـ "جيش سوري حر"، وكمعارضة".

ادريس: "ما الذي يمكن ان نطلب اذا ذهبنا الى جنيف، ونحن ضعفاء؟ وسيقول الروس والايرانيون وممثلو النظام: انتم لا قوة لكم، ونحن نسيطر على كل شيء، وما الذي جئتم للطلب به؟".واشار قائد "الجيش الحر" الى ان القدرات العسكرية لمقاتلي المعارضة أقل بكثير مما هو لدى الجيش الحكومي، مضيفا ان الاخير استخدم المدفعية البعيدة المدى والدبابات والصواريخ من نوع "ارض - ارض" والطائرات الحربية، فيما ليست لدى المعارضة سوى اسلحة خفيفة، بما في ذلك البنادق الآلية والرشاشات والمورتر وراجمات القنابل "ار بي جي".ورفض القائد توضيح مصدر هذه الاسلحة، لكنه اشار الى ان مقاتليه بأمس الحاجة الى صواريخ فعالة مضادة للدبابات والطائرات، والى العتاد العسكري.واضاف ادريس انه في الوقت الذي يناقش فيه الغرب حجم الدعم العسكري الذي سيقدمه للمعارضة المعتدلة، باتت مجموعات متطرفة مثل "جبهة النصرة" (التي لا تنتمي الى "الجيش الحر") تلعب دورا بارزا أكثر في القتال ضد الحكومة السورية. وقال: "انهم يكسبون تعاطف الناس. ولهم تمويل جيد جدا".


اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.