نظرة أمريكية مختلفة لملفات المنطقة ولا سيما الملف السوري مع تزايد القوى المتطرفة
نظرة أمريكية مختلفة لملفات المنطقة ولا سيما الملف السوري مع تزايد القوى المتطرفة

كشفت مصادر أميركية مطّلعة لصحيفة الجمهورية اللبنانية أن جولة وزير الدفاع الأميركي "تشاك هاغل" الأخيرة على دول الخليج تأتي في سياق طمأنة من يهمّه الأمر، ولفتت المصادر  إلى "وجود نظرة مختلفة لواشنطن الى ملفّات المنطقة، في ظلّ المتغيّرات السياسية والميدانية المتلاحقة، خصوصاً في ملفّ الأزمة السورية، ولم تؤكد المصادر أو تنفي ما سرب من معلومات وتقارير صحافية عن أنّ "جنيف - 2" سينعقد تحت عنوان أساسي هو "مكافحة الإرهاب"، أو عن توجّه الإدارة الأميركية الى وضع الخطط لبدء تسيير طائرات "الدرون" بلا طيار فوق سورية، أو ضرورة العودة الى التنسيق مجدّداً مع الدولة السورية في مواجهة القوى المتطرّفة، وصولاً الى الحديث الذي نَفته أوساط وزارة الخارجية الأميركية عن تجاهل الرئيس باراك أوباما تقارير استخبارية تؤكد إعداد "جبهة النصرة" هجوماً كيماوياً على الأقل، وأكدت ان "تغييراتٍ فعليةٍ في طريقها الى التبلور أكثر فأكثر في اتجاه تكوين ما يمكن تسميته "جبهة"، في مواجهة تزايد خطر الإرهابيين في سوريا، وتأثيراتها المحتملة على الأمن القومي الأميركي وأمن حلفائها في المنطقة، وفي مقدّمهم اسرائيل".

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.