"معين أبو ضهر" كان سيفجر نفسه في بلدة والدته
"معين أبو ضهر" كان سيفجر نفسه في بلدة والدته


كشفت أجهزة الاستخبارات السويدية عن تقرير،نشرته بعد الإعلان عن هوية الإنتحارين الذين نفذا التفجيرين أمام السفارة الايرانية، وتفيد أن "معين أبو ضهر"  أمضى فترة زمنية على أراضيها، حيث كان مرتبطاً بعلاقة عاطفية بفتاة دانماركية تعرّف إليها أثناء وجوده في السويد، مشيرة إلى أنّه كان قد فاتَح حبيبته الدانماركية بأنه قد "يُنفِّذ عملية استشهادية في حسينية بلدة "تفّاحتا" الجنوبية، وهي قرية والدته وأخواله، انتقاماً من الشيعة". 
من جهتها كشفت "الاخبار" اللبنانية نقلاً عن مقرّبين من أخواله في السويد أن "معين تلاسن مع أبناء أخواله واشتبك معهم مرّات عديدة بسبب نقاشات تتعلّق بانتمائه السلفي"، وأشارت المصادر إلى أنّ ازدياد انتقاد ابو ضهر أبناء أخواله له كان بسبب تردده إلى أحد المساجد في ستوكهولم المعروف عنه تخريجه ثلاثة انتحاريين نفّذوا عملياتهم في العراق وأفغانستان، كما ان الأمور تفاقمت في الفترة الأخيرة، إلى درجة أنّ معين ترك منزل أخواله على خلفية النقاشات الدينية.
 

اترك تعليق: التعليقات تمثل أصحابها ولا تمثل `هنا سورية` بالضرورة.